مدينة طفس غربي درعا وانتشار الجيش

مطالبات روسية بأسلحة فردية، ولؤي العلي غربي درعا يطالب بالتهدئة!

يسعى ضباط اللجنة الأمنية التابعة للسلطة في محافظة درعا، وبمساندة من الجانب الروسي، محاولة إعادة فرض السيطرة عل منطقتي درعا البلد ومدينة طفس غربي درعا.

أفاد مراسل درعا 24 نقلاً عن مصادر محلية في الريف الغربي بأن العميد “لؤي العلي” زار اليوم مدينة طفس، وعقد اجتماعاً دورياً مع بعض أعضاء اللجنة المركزية غربي درعا.

وحسب مصادر مقربة من اللجنة المركزية فإنّ اجتماع “العلي” كان في منزل “محمد فريد البردان” الذي يعتبر ممثلاً للقيادي في فصائل التسوية “أبو مرشد البردان”، عند الأمن العسكري، وقد جاء هذا الاجتماع بهدف المطالبة بالتهدئة في المنطقة، وعدم قيام الفصائل المحلية بأي تحركات عسكرية.

فيما رصدت درعا 24 اجتماعاً في مقر حزب البعث في مدينة درعا، ضمّ وجهاءً من اللجنة المركزية في درعا البلد مع الجانب الروسي، وطلب الأخير من اللجنة المركزية في درعا البلد، إقناع المقاتلين المحليين بتسليم سلاحهم، والموافقة على دخول قوات تابعة للسلطة إلى الأحياء السكنية وتفتيشها.

جاء هذا خلال إحدى الاجتماعات الدورية الأخيرة مع الشرطة الروسية، حيث طالب جنرال روسي بهذه المطالب، وحسب مصادر محلية فإنّ الضابط الروسي وعد اللجنة بأنه في حال الموافقة على ذلك، فسيتم إخراج اللجان المحلية التابعة لجهاز الأمني العسكري في منطقة درعا البلد.

في حين أكدت مصادر محلية لمراسل درعا 24 بأنّ اللجنة المركزية بعد عدة اجتماعات عقدتها في درعا البلد، ردتْ اليوم على الجنرال الروسي، برفض العرض، واعتبرت بأنّ هذا الضغط ليس الأول من نوعه، حيث تمارس روسيا برفقة ضباط السلطة، العديد من الضغوط لإجبار المقاتلين المحليين على تسليم أسلحتهم الفردية.

فيما يعتبر العميد “لؤي العلي” أحد أبرز ضباط اللجنة الأمنية التابعة للسطلة في محافظة درعا، وعمل خلال السنوات الماضية بعد تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف العام 2018، دوراً رئيسياً في المنطقة، ومعروف بتنسيقهم الكبير مع قادة فصائل التسوية والمصالحة، ومُتهم بالضلوع في تحريك وتوجيه عمليات الاغتيال في المحافظة، وبالإفراج عن العديد من أمراء وعناصر تنظيم داعش، وتأسيسه شبكة اغتيالات من خلال هؤلاء.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=12854صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *