مع استمرار تدهور الوضع الأمني ، حميميم ترسل مندوباً للتحقيق

أرسلت قاعدة ” حميميم الروسية ” يوم أمس ( السبت : 12 – 10 – 2019 ) جنرالاً روسياً رفيع المستوى إلى محافظة درعا جنوب سوريا، بهدف التحقيق في ملابسات الاعتداء على الدورية الروسية في ريف المحافظة ، والتي أفاد مراسل درعا24 في الريف الشمالي حينها أنّ الاستهداف كان بشكل متعمد للدورية الروسية بين منطقتي #جاسم و #إنخل ، وبواسطة عبوة ناسفة ، ونتج عنه مقتل ملازم سوري و وقوع إصابات بين عناصر الدورية ، والعناصر الأمنية المرافقة لها.

ونقل مراسل درعا24 عن مصادر خاصّة أنّ ” الجنرال الروسي ” خلال تحقيقاته “حمّل كامل المسؤولية للمخابرات السورية التي لم تعد قادرة على السيطرة على قطاعاتها بحسب تعبيره ، وأنها لم تُنفِّذ وعودها بإعادة الاستقرار للمنطقة ، وإنّ تجاوزات الأفرع فاقت المعقول في جنوب #سوريا عامّةً.

فيما حذر الجنرال الروسي من تكرار مثل هذه الحوادث الأمنية ، وأكد أنّه يجب التهدئة وامتصاص غضب الناس لا ابتزازهم ، وأنّ ذلك يكون من خلال اللجان التي أشرفت روسيا على تشكيلها سابقاً ( لجان التسويات ) ؛ مؤكداً إلى أنّ كل التفجيرات والاغتيالات التي تتم في المنطقة ؛ لا يمكن لها أن تتم لو لم يُهيئ لها تسهيلات من قبل رؤوس وضباط (حسب تعبيره) تتواطئ لإتمامها ، وختم الاجتماع بالمطالبة بفتح تحقيق موسّع حول العملية التي حدثت مؤخراً.

وقال الأهالي أن طيران الاستطلاع لم يفارق سماء المحافظة قبل وصول الجنرال بساعات وأثناء اجتماعه وحتى مغادرته.

يُذكر أنّ الاغتيالات والتفجيرات باتت هي الحدث اليومي الأبرز في محافظة درعا ، وعادةً ما تكون لشخصيات معتبرة ، كقادة سابقين أو ضباط أو عناصر أمنية ، والاستهداف لدوريات روسية لم يحدث سوى هذه المرة ومرة أخرى منذ حوالي ستة أشهر.

شاركنا برأيك؟