تعاني معظم المدارس في محافظة درعا من نقضٍ كبيرٍ بالمدرّسات والمدرّسين وخاصة مدرّسي ومدرّسات المواد العلميّة، وقد تلقت درعا 24 العديد من الشكاوى حول ذلك.

إحدى هذه الشكاوى التي وردت على بريد الصفحة بخصوص النقص في ثانوية المزيريب للبنين في ريف درعا الغربي، حيث قالت إحدى السيدات بأنه لا يوجد مدرسين لمواد الفيزياء والكيمياء، بينما قالت بأن ثانوية البنات مكتملة ولا يوجد فيها أي نقص. 

إقرأ أيضاً: رفع أسعار الكتاب المدرسي، ومسؤول يؤكد: “حتى يحافظ الطالب عليه، وليتم إعطاؤه قيمة علمية”

تواصل مراسل درعا 24 مع مدير ثانوية المزيريب للبنين والذي أكّد بدوره بأن هناك نقص في المدرّسات والمدرّسين، وخاصّة الفيزياء والكيمياء والعلوم، وقال بأنه «رغم النقص الحاصل بالمدرسين فقد تم اليوم نقل مُدرَّسة الرياضيات من المدرسة، على الرغم من عدم وجود بديل، ودون إعلامي بذلك». 

أضاف السيد مدير الثانوية: «لطالما قمنا بالبحث عن المدرسين، بل وترجّيناهم من أجل التدريس في المدرسة، دون جدوى» و وقال: «لو أنهم يرفعوا أجرة المدرّس، أو يفتحوا المعاهد لتم ملء الشواغر» بحسب تعبيره.

تابع: «مع العلم أن ثانوية المزيريب للبنين تحقّق أعلى نتائج النجاح كل عام، والسّجلات موجودة».

اقرأ أيضاً: بدء العام الدراسي في الرابع من الشهر القادم، فما حال المدارس؟

المدرّس السابق ”م. شتيوي“ (55 سنة) وهو مدرس فيزياء، أُوقف عن عمله منذ سيطرة الحكومة السورية على محافظة درعا في العام 2018، والسبب، لأنّه انقطع عن التدريس منذ العام 2012، وقد قال «شتيوي»: « خلال فترة الحرب، كانت مديرية التربية تُلزم المدرسين بالذهاب إلى مدينة درعا لاستلام الراتب، وكانت الحواجز العسكرية والأمنية تعتقل أشخاص لمجرد تشابه الأسماء، ولذلك امتنعتُ مع الكثير من المدرسين عن الذهاب إلى مدينة درعا خوفاً من الاعتقال، وقد اعتبرت مديرية التربية بأن ذلك بمثابة استنكاف أو استقالة، ولم تُفلح الجهود والتبريرات التي قدمناها لعودتنا إلى عملنا بالتدريس، بل أنهم حرمونا من جميع التعويضات المادية عن سنين الخدمة السابقة».

الجدير بالذكر بأن جميع الأهالي الذين التقاهم مراسلو درعا 24 في بلدة المزيريب وبعض البلدات الأُخرى في الريف الغربي أكدوا على النقص الكبير في المدرّسين والمدرّسات، وقالوا بأن العديد من الأهالي ممن يملكون ثمن الأقساط المدرسية، نقلوا أبناءهم إلى مدارس خاصة.

اقرأ أيضاً: المدارس الخاصّة في محافظة درعا، تكاليف باهظة ومراقبة غائبة

اقرأ أىضاً: المدارس الخاصة بين مطرقة الدولة وسندان المدرّسين

رابط التقرير: https://daraa24.org/?p=25822

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.