قُتل في شهر حزيران في محافظة درعا (58) قتيلاً، أحد عشر منهم نتيجة انفجار مخلفات الحرب. فيما أُصيب (54) مواطناً أغلبهم من المدنيين، ومن بين المصابين 28 مصاباً نتيجة انفجار مخلفات الحرب.

وثّقتْ شبكة درعا 24 خلال شهر حزيران/ يونيو 2022 مقتل ما لا يقلّ عن (58) شخصًا، توزعوا بين مختلف مناطق محافظة درعا، وكان من بين القتلى (37) مدنيًّا، بينهم تسعة أطفال وثلاث سيدات، بالإضافة إلى وفاة شاب منتحراً ومقتل سبعة متهمين بتجارة المخدرات، ووثّقت الشبكة إصابة ما لا يقلّ عن 54 شخصًا في ظروف مختلفة بينهم 40 مدنيًّا، بينهم ثلاث سيدات وطفل.

الضحايا من المدنيين

قُتل في شهر حزيران ما لا يقل عن (37) مدنيّاً، (4) منهم في ريف درعا الغربي، و(6) في الريف الشرقي، و(17) في الريف الشمالي، و(7) في الريف الأوسط وثلاثة في درعا البلد والسهول المحيطة بها.

وفي التفاصيل فقد لقي تسعة أطفال مصرعهم، خمسة منهم بانفجار مادة من مخلفات الحرب في بلدة دير العدس في ريف درعا الشمالي، بينما لقيت ثلاث طفلات مصرعهن نتيجة حريق في منزلهم في بلدة أم المياذن في ريف درعا الشرقي. وقُتل طفلٌ في مدينة الصنمين جراء إطلاق نار إثر هجوم مسلحين مجهولين على منزل في المدينة راح ضحيته أربعة آخرين.

بينما لقيت ثلاث سيدات وثلاثة شبان مصرعهم أيضاً في بلدة دير العدس في ريف درعا الشمالي إثر انفجار مادة من مخلفات الحرب.

لقي شاب في مدينة داعل في ريف درعا الأوسط مصرعه شنقاً. وقتل شابان في ذات المدينة حيث عُثر على جثة الأول وينحدر من محافظة دير الزور، ويسكن في مدينة داعل، وقتل الثاني بإطلاق نار.

كذلك قُتل سبعة مواطنين في مناطق مختلفة من محافظة درعا، جميعهم من المتهمين بتجارة المخدرات اثنان منهم في كلٍّ من درعا البلد ومدينة طفس وثلاثة في مدينة داعل في ريف درعا الأوسط.

بينما قُتل أحد عشر مواطناً بإطلاق نار مباشر أحدهم في ريف درعا الأوسط، وآخر في ريف درعا الغربي، وأربعة قتلى في الريف الشرقي بينما قتل خمسة مواطنين في ريف درعا الشمالي أربعة منهم في مدينة الصنمين ثلاثة منهم موظفون في دوائر الدولة وشغل الرابع سابقاً منصب أمين لفرع حزب البعث بدرعا، بينما قتل الخامس بين مدينة جاسم وبلدة نمر.

الضحايا من المدنيين خلال شهر حزيران 2022
الضحايا من المدنيين خلال شهر حزيران 2022

إصابات ومحاولات اغتيال المدنيين

أُصيب في شهر حزيران من عام 2022 ما لا يقل عن (40) مدنيًّا، بينهم أربع سيدات وطفلين، (8) منهم في ريف درعا الشرقي، وواحد في كل من ريفها الغربي والأوسط، بينما أُصيب (30) مواطناً في ريفها الشمالي.

وفي التفاصيل أصيبت سيدتان بإطلاق نار في مدينة الصنمين إثر هجوم مسلحين على أحد المنازل بينما أصيبت سيدة مع طفلها نتيجة حريق في منزل في بلدة أم المياذن في ريف درعا الشرقي.

وقد أُصيب (28) شخصاً بانفجار مادة من مخلفات الحرب (26) منهم بانفجار لغم من مخلفات الحرب بالسيارة التي كانوا يستقلونها في بلدة دير العدس في الريف الشمالي، بينما أُصيب مواطنٌ وطفلٌ بانفجار مادة من مخلفات الحرب في السهول المحيطة بمدينة إنخل في ريف درعا الشمالي أيضاً.

أُصيب ثلاثة شبان أحدهما في ريف درعا الغربي وهو متهم بتجارة المخدرات، بينما أُصيب الثاني نتيجة مشاجرة تطورت لاستخدام السلاح، وأُصيب اثنان في ريف درعا الشرقي أيضا بإطلاق نار عشوائي، والثالث أصيب بإطلاق نار في مدينة داعل.

كما ألقى مسلحون مجهولون قنبلة يدوية على منزل أحد المواطنين في بلدة النعيمة في ريف محافظة درعا الشرقي، مما أدى إلى إصابة الزوج والزوجة مع طفلهما بجروح، وتم نقلهم إلى إحدى المشافي في مدينة درعا. 

إصابات المدنيين خلال شهر حزيران 2022
إصابات المدنيين خلال شهر حزيران 2022

الاغتيالات

 تم توثيق اغتيال ما لا يقل عن (21) شخصًا، قُتل (8) منهم في ريف درعا الغربي، و(6) في ريفها الشرقي، و(6) في ريفها الشمالي وواحد في مخيم درعا.

قتل ضابط برتبة مقدم في منطقة حوض اليرموك غربي درعا، حيث تم استهدافه بتفجير عبوة ناسفة أثناء مرور سيارته بالقرب من قرية جملة.

كما قُتل (8) عساكر اثنان منهم في الريف الغربي، وخمسة في الريف الشمالي، وواحد في ريف محافظة درعا الشرقي. بينما قتل اثنان من الأجهزة الأمنية أحدهما مساعد في الأمن العسكري على الطريق الواصل بين بلدتي تسيل وسحم الجولان، والثاني مساعد أول بأمن الدولة وقتل في قرية سملين في ريف درعا الشمالي. وقتل كذلك في الريف الشمالي شاب في مدينة إنخل يحمل بطاقة أمنية.

 وقُتل (8) أشخاص من أبناء محافظة درعا ممن خضعوا لاتفاقية التسوية والمصالحة، أربعة منهم لم ينضموا لأي جهة، بينما انضم أربعة منهم لأحد التشكيلات العسكرية والأمنية في محافظة درعا، ومن الجدير بالذكر أن معظم شباب محافظة درعا خاصة ممن هم في سن الخدمة الإلزامية، انضموا لأحد التشكيلات العسكرية ليبقوا في مناطقهم وذلك بحسب اتفاقية المصالحة في العام 2018.

اغتيال عناصر التسويات والجيش والأجهزة الأمنية خلال شهر حزيران 2022
اغتيال عناصر التسويات والجيش والأجهزة الأمنية خلال شهر حزيران 2022

محاولات الاغتيال

جرت في هذا الشهر (14) محاولة اغتيال، واحدة في ريف درعا الشرقي واثنتان في ريفها الغربي، بينما أصيب إثنا عشر شخصاً في مدينة درعا ودرعا البلد والسهول المحيطة بها.

وقد أصيب (12) من عناصر الجيش والشرطة والأمن، سبعة منهم يتبعون للجيش حيث أصيب خمسة عناصر بانفجار عبوة ناسفة بين قرية النعيمة ودرعا البلد، وعنصرٌ بانفجار عبوة ناسفة في ريف درعا الغربي ويتبع لحرس الحدود، بينما أصيب مساعد في الجيش بإطلاق نار في قرية علما في ريف درعا الشرقي. بينما أصيب عنصرٌ في حفظ النظام بإطلاق نار بالقرب من ساحة بصرى في مدينة درعا.

أصيب مساعد في المخابرات الجوية مع ثلاثة عناصر نتيجة انفجار عبوة ناسفة بالقرب من دوار الحمامة في مدينة درعا.

بينما أصيب اثنان من عناصر التسويات وهما من أبناء مدينة درعا أحدهما في بلدة تسيل في ريف درعا الغربي، والثاني في مدينة درعا جراء إطلاق نار.

محاولات اغتيال عناصر التسويات والجيش والأجهزة الأمنية خلال شهر حزيران 2022
محاولات اغتيال عناصر التسويات والجيش والأجهزة الأمنية خلال شهر حزيران 2022

أحداث أُخرى

الريف الشرقي

  • عصابة مسلحة تسرق سيارة وممتلكات أحد الأطباء أثناء عودته إلى منزله في مدينة درعا، من عيادته في بلدة الغارية الشرقية في ريف محافظة درعا الشرقي.
  • عصابة مسلحة على طريق جبيب أم ولد توقف مواطنين وتسرق سيارتهما وممتلكاتهما، وهما يعملان في بيع الفروج.
  • عصابة مسلحة على الطريق الواصل بين الغارية الشرقية والمسيفرة توقف أحد المواطنين وتسرق ممتلكاته الشخصية مع دراجته النارية.
  • وفاة طفل في بلدة نصيب على الحدود الأردنية نتيجة حادث جرار زراعي.
  • إلقاء قنبلة على أحد المنازل في بلدة النعيمة واقتصرت الأضرار على الماديات.
  • دخول رتل عسكري مكون من عشر سيارات ومُصفّحة إلى بلدة ناحتة في ريف محافظة درعا الشرقي، حيث تم اعتقال شخصين من البلدة. وتم إطلاق سراحهم لاحقا.
  • اشتباكات في مدينة الحراك في الريف الشرقي من محافظة درعا، بدأت بإلقاء قنبلة ثم تبعها تبادل إطلاق نار بالأسلحة الخفيفة استمر قرابة الساعة، نتيجة خلاف سابق بين عشيرتين في المدينة، ولم ينجم عن ذلك أي إصابات بشرية.

الريف الغربي

  •   سقوط الطفل “محمد أمجد الدخل الله” عن سطح خزان المياه في الحي الشرقي في بلدة تسيل غربي درعا، مما أدى إلى وفاته على الفور.
  • قيام مجهولين يستقلون دراجة نارية بإلقاء قنبلة يدوية بالقرب من الفرن الاحتياطي في البلدة، ولم ينتج عن ذلك أي أضرار بشرية.
  • الإفراج عن المواطن “خالد علي المطلق” من بلدة تل شهاب في الريف الغربي من محافظة درعا، حيث تم إطلاق سراحه بالقرب من قرية جلين غربي درعا، بعد اختطافه قرابة الشهر.
  • حالات تسمم في مدينة طفس في ريف درعا الغربي، نتيجة تناولهم فروج فاسد، وقال مدير صحة درعا بأن عددهم 10 أشخاص، بينهم 8 من عائلة واحدة، وبأنهم تلقوا العلاج اللازم، وتم تخريجهم جميعاً.
  • مسلحون مجهولون يطلقون النار في محيط مديرية ناحية المزيريب في الريف الغربي من محافظة درعا. تبعه قيام القوات العسكرية والأمنية المتمركزة في المنطقة بإطلاق النار بشكل كثيف.
  • فيما كانت شنّت مجموعة مسلحة فجر الخميس الثاني من هذا الشهر هجوماً مسلحاً على مديرية ناحية المزيريب، مما أدى إلى اندلاع اشتباك بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.
  •  تفجير عدة عبوات ناسفة بمحلات أحد المواطنين على دوار الجمل في بلدة المزيريب في ريف درعا الغربي.

الريف الشمالي

  • سرقة سيارة من نوع كيا من الحي الشمالي في مدينة الحارة.
  • قام مجهولون بإلقاء قنبلة صوتية أمام مخفر الشرطة في مدينة جاسم.

الريف الأوسط

  • عصابة مسلحة تسرق دراجة نارية لشاب من مدينة داعل على الطريق الواصل بين مدينة داعل وبلدة عتمان.
  • عملية سطو مسلح طالت ثلاث من شبان المدينة حيث قام شخصان ملثمان بتوقيف الشبان وسلبهم ثلاثة جوالات تحت تهديد السلاح في حي المنصوري في مدينة داعل.
  • إلقاء قنبلة في مدينة داعل بالحي الغربي نتيجة خلاف بين عائلتين مما أدى إلى انفجارها والأضرار مادية

مدينة درعا

  •  انفجار عبوة ناسفة مزروعة في حي الضاحية على مدخل مدينة درعا الغربي، وقد قامت وحدات الهندسة التابعة للجيش بتفجيرها، بعد العجز عن تفكيكها، ولم ينجم عن ذلك أي أضرار بشرية. 
  • تفجير مادة من مخلفات الحرب في منطقة خالية بالقرب من السرايا، ولم ينجم عن ذلك أي أضرار بشرية.

الحرائق

  • قامت عناصر وآليات لإطفاء في بلدة الشجرة بمساعدة الأهالي، بإخماد حريق اندلع في أحد حقول القمح في قرية عين ذكر في ريف درعا الغربي. وقد صرح مدير الزراعة المهندس بسام الحشيش لمواقع اعلامية: أخمد عناصر فوج الاطفاء والمجتمع المحلي الحريق الذي شب في حقول القمح للمزارع احمد عبدالرحيم البراك في قرية عين ذكر واضرار المحصول قمح 40 دونم  و 5 دونم بيقية. وايضا احتراق 10 دونمات قمح للمزارع فادي حسن الصياح.

تهريب مخدرات وأسلحة

  • مقتل مهرب وإصابة آخر على الحدود الأردنية السورية، على يد حرس الحدود الأردني، وذلك أثناء محاولتهم التسلل وتهريب المخدرات باتجاه الأراضي الأردنية، وفق ما صرحت به مصادر عسكرية أردنية. ووفقاً لذات المصادر فقد أحبط الجيش الأردني ثلاث محاولات تهريب مخدرات أخرى من سوريا باتجاه الأردن.

قصف إسرائيلي

  • استهدفت الصواريخ الإسرائيلية دمشق في هذا الشهر مرتين، حيث قصفت في المرة الأولى نقاط عسكرية بالقرب من السيدة زينب واقتصرت الأضرار على الماديات، وفي الثانية قصفت مطار دمشق الدولي مما أدى إلى إصابة مواطن، وإحدى مدرجات المطار وصالة الانتظار مما أدى إلى توقف العمل في المطار ثلاثة عشر يوماً.

المعتقلين

  • الإفراج عن ” الشاب أسامة نورس الأخرس ” من مدينة نوى في ريف درعا الغربي بعد اعتقال دام لمدة ( 3 ) سنوات ونصف .
  • الإفراج عن الشابة “شفاء الرشيدات (الأبازيد)” من منطقة درعا البلد، بعد اعتقالها لمدك سبعة أيام، من قبل جهاز المخابرات الجوية بعد مراجعتها له، بعد تلقيها إبلاغاً بسبب مغادرتها البلاد بطريقة غير شرعية.
  • اعتقال الشابين عمار عواد اليتيم  وقاسم محمد الصعيدي من مدينة جاسم، في دمشق أثناء عودتهما من لبنان.

فيما كان أصدر رأس السلطة في سوريا بشار الأسد مرسوما يقضي بالإفراج عن المعتقلين بسبب الجرائم (الإرهابية) بحسب تعبيرهم، وقد أحصت شبكة درعا 24 إطلاق سراح 158 مواطناً معظمهم سُجن على خلفية قضايا جنائية، أو بعد العام 2018 ولم يتم إطلاق سراح إلا عدد قليل جداً ممن اعتقلوا قبل العام 2018 على خلفية الاحتجاجات التي بدأت في آذار 2011.

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.