وثّقتْ شبكة درعا 24 خلال شهر أيار/ مايو 2022 توثيق مقتل ما لا يقلّ عن 57 شخصًا، توزعوا بين مختلف مناطق درعا، كان بين من قُتلوا هذا الشهر 25 مدنيًّا، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة، ووثّقت الشبكة إصابة ما لا يقلّ عن 28 شخصًا في ظروف مختلفة بينهم 22 مدنيًّا، منهم ثلاثة أطفال وأربع سيدات.

الضحايا من المدنيين

قُتل في شهر أيّار ما لا يقل عن 25 مدنيّاً، ستة منهم في ريف درعا الغربي، و(11) في الريف الشرقي، و(6) في الريف الشمالي، وواحد في كلٍ من الريف الأوسط ومدينة درعا.

وفي التفاصيل فقد لقي ثلاثة أطفال مصرعهم، اثنان منهم بانفجار مادة من مخلفات الحرب في قرية الفقيع في ريف درعا الشمالي، بينما قُتل الثالث في بلدة نصيب الحدودية بإطلاق نار أثناء خلاف تطور لاستخدام السلاح.

وقُتلت سيدة على يد أخيها بإطلاق نار في قرية خراب الشحم في ريف درعا الغربي، وفي ذات السياق قُتل مواطن في قرية بيت آره على يد أخيه أيضاً نتيجة خلافهما على قطعة أرض. بينما حدثت جريمة قتل في قرية دير البخت راح ضحيتها شاب والمتهمان في القتل زوجته وابنها من زوج سابق.

فيما قتلت عصابات التشليح والسرقة والتي كثُرت في الآونة الأخيرة على بعض الطرق العامة والفرعية، شابين في ريف درعا الشرقي وتم سرقة ممتلكاتهما الشخصية، وفي الريف الشمالي قُتل أب وابنه بإطلاق نار بدافع السرقة، مراسل درعا 24 أوضح بأن المنطقة التي تم اغتيالهما فيها تقع بين حاجزين عسكريين يتمركز أحدهما في العالية والآخر في أول بلدة نمر ويتبع لفرع أمن الدولة.

كما ولقي خمسة عشر شخصاً حتفهم بإطلاق نار مباشر، ثمانية منهم في ريف درعا الشرقي، وأربعة في ريفها الغربي، وتوزع الثلاثة الباقين بين الريف الأوسط والشمالي ودرعا البلد.

مقتل المدنيين
الضحايا من المدنيين

إصابات ومحاولات اغتيال المدنيين

أُصيب في شهر أيار من عام 2022 ما لا يقل عن اثنين وعشرين مدنيًّا، بينهم أربع سيدات وثلاثة أطفال، ثمانية منهم في ريف درعا الشرقي، وستة في ريفها الغربي، ثلاثة في الشمالي واثنان في الريف الأوسط، بينما أصيب ثلاثة في درعا البلد.

وفي التفاصيل أصيبت أربع سيدات بإطلاق نار، ثلاثة منهن في ريف درعا الشرقي، والرابعة في مدينة درعا أثناء تبادل إطلاق نار بعد محاولة أحد الأشخاص زرع عبوة ناسفة بأحد السيارات التي كانت متوقفة مقابل المجمع الحكومي.

  بينما أُصيب ثلاثة أطفال في بلدة إنخل في ريف درعا الشمالي جرّاء انفجار مادة من مخلفات الحرب.

وأُصيب أربعة مواطنين أثناء تواجدهم بالقرب من أشخاص تم اغتيالهم أو محاولة اغتيالهم في مناطق متفرقة من المحافظة.

وأُصيب أربعة مواطنين جراء مشاجرات اثنان منهم بإطلاق نار، واثنان نتيجة حريق مفتعل في أحد المنازل نتيجة مشاجرة في درعا البلد.

وجرت خلال هذا الشهر محاولات اغتيال لـ (8) أشخاص في مناطق مختلفة، ثلاثة منهم متهمين بتجارة المخدرات، وأربعة مدنيين يعملون في مهن مختلفة، ويعمل الثامن رئيساً لبلدية سحم الجولان في ريف درعا الغربي.

إصابة المدنيين
إصابات المدنيين

اقرأ أيضاً: التقرير السنوي لـ توثيق الانتهاكات لعام 2021 في محافظة درعا

حوادث الاغتيال

 تم توثيق اغتيال ما لا يقل عن اثنين وثلاثين شخصًا، قُتل (11) منهم في ريف درعا الشرقي، و(11) في ريفها الغربي، وسبعة في ريفها الشمالي واثنان في درعا البلد، والأخير قُتل في مدينة درعا أثناء محاولته زرع عبوة ناسفة تحت أحد السيارات.

كما قُتل ضابطان برتبة ملازم وملازم أول جراء استهدافهما بعبوة ناسفة؛ الأول في مدينة نوى؛ والثاني على الطريق الواصل بين قرية الشيخ سعد ومدينة نوى في ريف درعا الغربي. وكذلك قُتل سبعة عناصر يخدمون في صفوف الجيش والأجهزة الأمنية، معظمهم يؤدون الخدمة الإلزامية ومن أبناء محافظة درعا.

 وقُتل (19) شخصاً من أبناء محافظة درعا ممن خضعوا لاتفاقية التسوية والمصالحة، سبعة منهم لم ينضموا إلى أي جهة، بينما انضم اثنا عشر منهم لأحد التشكيلات العسكرية والأمنية في محافظة درعا، ومن الجدير بالذكر أن معظم شباب محافظة درعا خاصة ممن هم في سن الخدمة الإلزامية، انضموا لأحد التشكيلات العسكرية ليبقوا في مناطقهم وذلك بحسب اتفاقية المصالحة في العام 2018.

بينما تم العثور على أربع جثث مجهولة الهوية، وقد وُجدت في السهول المحيطة بمدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي.

اغتيال عناصر التسويات والجيش والأجهزة الأمنية
الاغتيالات

محاولات الاغتيال

جرت في هذا الشهر ست محاولات اغتيال، ثلاثة في ريف درعا الشرقي وواحد في كلٍ من ريف درعا الغربي ومدينة درعا ودرعا البلد، حيث تم استهداف أربعة أشخاص ممن خضعوا لاتفاقية التسوية والمصالحة ثم انضموا فيما بعد لمجموعات محلية تتبع لجهاز الأمن العسكري.

بينما أُصيب عنصران من الجيش أحدهما بإطلاق نار في ريف درعا الشرقي والثاني جراء انفجار عبوة ناسفة في السيارة التي كان يستقلها مع أحد الضباط في ريف درعا الغربي.

محاولات الاغتيالات

أحداث أُخرى

الريف الشرقي

–           تفجير عبوة ناسفة عند مرور أحد السيارات العسكرية التابعة للواء 52، مما أدى إلى حصول اشتباكات وإطلاق نار من أسلحة خفيفة ومتوسطة.

–           احتجزت مجموعة محلية مسلحة يقودها المدعو «راجي فلحوط» تابعة لشعبة المخابرات العسكرية في محافظة السويداء أكثر من عشرين مواطناً من أبناء منطقة اللجاة أثناء تواجدهم في السويداء، رداً منها على سرقة سيارة أحد شيوخ المنطقة، وتم إطلاق سراحهم في اليوم التالي بعد أحداث أمنية وإغلاق طرق واستعادة المجموعة المسلحة للسيارة.

–           تسجيل صوتي للقيادي المحلي “حامد شبانة، أبو أكرم” الذي يعمل ضمن مجموعة محلية في بلدة صيدا في الريف الشرقي من محافظة درعا، تابعة للواء الثامن التابع مؤخراً لجهاز الأمن العسكري، يوضح فيه قيامهم بالكشف عن خلية اغتيالات تعمل تحت أمرة صف ضابط برتبة مساعد أول من جهاز المخابرات الجوية في درعا، وهدف هذه الخلية تنفيذ اغتيالات ضد اللواء الثامن.

الريف الغربي

–           اختطف مسلحون مجهولون كلاً من «صدام الطعاني، وزوج أخته أحمد بركات زين العابدين» من بلدة سحم الجولان في الريف الغربي من محافظة درعا، ليتم الإفراج عنهم لاحقاً.

الريف الأوسط

–           انفجار في مدينة داعل في ريف درعا الأوسط، تبين بأن أحدهم ألقى قنبلة يدوية على منزل أحد المواطنين واقتصرت الأضرار على الماديات.

الريف الشمالي

–           انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في أحد شوارع بلدة القنية، واقتصرت الأضرار على الماديات.

مدينة درعا

–           انتحار شابة تبلغ من العمر 19 عاماً شنقاً وهي تقطن في حي “الكاشف” بمدينة درعا وقد أُدخلت إلى مشفى درعا الوطني وهي مفارقة الحياة.

–           العثور على طفلة حديثة الولادة، بالقرب من المخبز في حي السحارى في مدينة درعا، وتم نقلها إلى مشفى درعا الوطني.

الحرائق

أخمد عناصر من فوج الإطفاء والدفاع المدني في محافظة درعا بالتعاون مع المجتمع المحلي عدة حرائق في مختلف مناطق المحافظة، والتهمت النيران نحو 48 دونماً من القمح و12 دونماً من نواتج الحصاد مع حصّادة في مناطق مختلفة من المحافظة.

تهريب مخدرات وأسلحة

–           إحباط ثلاث عمليات تهريب مخدرات من قبل الجانب الأردني أحدها باستخدام طائرة مسيرة، وقد قُتل في أحد العمليات أربعة مهربين وأُصيب خمسة آخرين أثناء تبادل إطلاق نار بين حرس الحدود الأردني والمهربين، وقد اتهم رئيس قسم الاعلام في الجيش الأردني إيران وميلشياتها بالوقوف وراء عمليات التهريب.

وكذلك أحبط الجيش الأردني يوم أمس عملية تهريب ذخائر وأسلحة من سوريا إلى الأردن.

–           نقلت وكالة سانا الرسمية والعديد من الوسائل الإعلامية الرسمية وشبه الرسمية الأخرى قيام الجهات المختصة بضبط 125 كف حشيش بوزن 25 كغ في بلدة كفر شمس شمالي درعا، وبأن ذلك تم بعد مداهمة أحد المنازل المهجورة في البلدة بعد متابعة دقيقة.

اقرأ أيضاً: مدير الإعلام العسكري في الجيش الأردني: عمليات تهريب المخدرات تضاعفت في الأعوام الأخيرة، فما دور المليشيات الإيرانية؟

قصف إسرائيلي

–           استهدفت عدة صواريخ إسرائيلية فجر اليوم الأربعاء محيط بلدة حضر في ريف محافظة القنيطرة الشمالي. وقد اقتصرت الأضرار على الماديات فقط.

–           مقتل خمسة ضباط وإصابة سعة مدنيين بينهم طفلة جراء قصف إسرائيلي من اتجاه البحر المتوسط غرب بانياس مستهدفا بعض النقاط في المنطقة الوسطى.

–           وكذلك وللمرة الثالثة في هذا الشهر قصفت إسرائيل محيط مطار دمشق الدولي مما أدى إلى مقتل ثلاثة ضباط وعسكري من مدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي.

الإفراج عن المعتقلين

أصدر رأس السلطة في سوريا بشار الأسد مرسوما يقضي بالإفراج عن الجرائم (الإرهابية) بحسب تعبيرهم، وقد أحصت شبكة درعا 24 إطلاق سراح 157 مواطناً معظمهم سُجن على خلفية قضايا جنائية، أو بعد العام 2018 ولم يتم إطلاق سراح إلا عدد قليل جداً ممن اعتقلوا قبل العام 2018 على خلفية الاحتجاجات التي بدأت في آذار 2011.

اقرأ أيضاً: الإفراج عن المعتقلين، وحجم الكارثة في سوريا

رابط التقرير: https://daraa24.org/monthlymay22

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.