مديرية-منطقة-ازرع-في-محافظة-درعا-جنوب-سوريا

سبع حرامية بيد الداخلية، وسرقات هنا وهناك

أعلنتْ ” وزارة الداخلية السورية ” القبض على عصابة سرقة وسلب مؤلفة من سبعة أشخاص، في مدينة إزرع وضواحيها في محافظة درعا جنوب سوريا، وذلك

في ظل انتشار العديد من حوادث السرقة والنهب في أرجاء المحافظة بدون أيّ ضابط لها.

وأشارتْ ” الوزارة ” إلى ورود العديد من الشكاوى من بعض أهالي مدينة ازرع، حول تعرضهم لعمليات سلب وسرقة من قبل مجهولين، وبعد التحرّي والبحث؛ تمكنت شرطة منطقة ازرع ومركز الأمن الجنائي في المدينة، من إلقاء القبض على عصابة مؤلفة من سبعة أشخاص من مدينة إزرع، يمتهنون السرقة.

وأضافتْ أنه بعد التحقيق معهم؛ اعترفوا بإقدامهم على ارتكاب أكثر من عشرين عملية سرقة وسلب، من المواطنين في مدينة ازرع وضواحيها، وقيامهم بتصريف المسروقات عن طريق شخص أشارتْ الوزارة بأنّه ما زال متوارياً، وأنّ التحقيقات والبحث مستمر عنه.

في سياقٍ متصل فقد رصدتْ درعا24 في الآونة الأخيرة؛ ارتفاع ملحوظ في معدّل حوادث السرقة، حيث كثرتْ حالات السطو والسرقة في معظم مدن وبلدات المحافظة، وكذلك ضمن أحياء مدينة درعا، بل وضمن شوارعها الرئيسية التي تنتشر فيها معظم مراكز ومقرّات الأجهزة الأمنية.

وكان حدث ضمن بعض هذه السرقات أنْ تطورتْ إلى جرائم قتل أو محاولة ذلك، حيث قُتلت امرأة مسنّة عند سرقة منزلها في بلدة الجيزة شرق درعا، وكذلك قبلها بفترة، أُصيب شخص بجروح بالغة عند محاولة سرقة منزله في بلدة الغارية الشرقية.

يُشار إلى أنّ محافظة درعا وسوريا بشكل عام، تُعاني من حالة اقتصادية في غاية السوء، حيث أسعار المواد الغذائية والسلع الرئيسية مرتفعة جداً، متأثرةّ بانهيار الليرة السوريّة أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية، حيث دخل المواطن لم يعد يتناسب أبداً مع الصرّف اليومي، يرافق ذلك حالة أمنية سيئة للغاية، فهناك في كل يوم عمليات اغتيال، واشتباكات، وحوادث خطف.