بين السورية للتجارة وشركة تكامل ضاعت مخصصات المواطن

بين السورية للتجارة وشركة تكامل ضاعت مخصصات المواطن

بين السورية للتجارة وشركة تكامل ضاعت مخصصات المواطن

بدأت السورية للتجارة مطلع العام 2020 طرح مواد غذائية مدعومة عبر البطاقة الذكية، شملت في البداية مواد السكر والأرز القصير والزيت النباتي والشاي. وقد لاقت عملية التوزيع العديد من المشاكل منذ البداية، وأهمها الازدحام الشديد، وعدم توفر المواد المدعومة في الصالات، وقلة عدد الصالات في أنحاء محافظة درعا بشكل خاصّ.

المخصصات السابقة لكل شخص

وقد كانت الكميات المخصّصة من المواد لكلّ فرد:

 1كغ أرز على أن يكون السقف 5 كغ شهرياً، وسعر الكيلو 400 ليرة.

 1 كغ سكر على أن يكون السقف 6 كغ شهرياً، وسعر الكيلو 350 ليرة.

1 لتر زيت على أن يكون السقف 3 لتر شهرياً، وسعر اللتر 800 ليرة.

 1 ‏أوقية شاي على أن يكون السقف 1 كغ شهرياً، وسعر الأوقية 900 ليرة.

 مع استمرار الأزمات على صالات التوزيع، وخاصّة مع تفشي فيروس كورونا، ألغت السورية للتجارة دعم مادتي الزيت والشاي الغير متوفر أصلاً في معظم الصالات، وطلبت المساعدة من المنظمات كالبستان وغيرها لتنظيم الدور. وجعلت التوزيع كل شهرين بعد أن كان شهرياً.

 ‏في ظل النقص في عدد الصالات وقلة سيارات نقل المواد، والتي كان اشتكى منها عدة مرّات موظفو هذه الصالات، ومدير السورية للتجارة في محافظة درعا، وعبر العديد من وسائل الإعلام الرسمي، موضحاً؛ أنّه لا يوجد في محافظة درعا سوى 18 صالة، كما لا يوجد لدى الفرع في درعا سوى سيارة توزيع واحدة صغيرة، مع وجود نقص في الكوادر البشرية أيضاً.

اقرأ أيضًا: السورية للتجارة تطرح الزيت عبر البطاقة الذكية

صعوبة استلام المخصصات لبعد المسافة

 رصدت درعا 24 زيادة عدد الصالات في المحافظة، حيث تم افتتاح صالتي إنخل وجاسم في الريف الشمالي، وإعادة افتتاح هذه الصالات غير مدروس، حيث هذه المناطق متقاربة جغرافياً، ولا يتم المساهمة بحلول مشاكل العائلات التي تعيش على بعد عشرات الكيلو مترات.

 ‏اشتكى العديد من الأهالي في بلدات أقصى الريف الشرقي من درعا، وأقصى الريف الغربي، من صعوبة استلام مخصصاتهم، بسبب بعد المسافة، والتي تتجاوز أحياناً الـ 60 كم، وأجرة سرفيس مرتفعة جداً، تجعل شراء المواد من المحلات التجارية أفضل من شرائها من مراكز السورية للتجارة، فضلاً عن الجهد المبذول.

تحويل المخصصات على ما يُسمى البطاقة الذكية

 فيما أعلنت السورية للتجارة وبالتعاون مع شركة تكامل (تعود ملكية شركة تكامل إلى أحد أقارب أسماء الأخرس، زوج رأس السلطة في سوريا)، أنها ستتبع أسلوب الرسائل النصية أسوةً بآلية توزيع الغاز، وقد زاد ذلك معاناة الموطنين، حيث بدأت التجربة بتوزيع مخصصات شهري تشرين الأول، وتشرين الثاني، حيث فعّل المواطنون جوالاتهم انتظاراً للرسالة، ولكن انتهت الفترة ولم تصل الرسائل إلا لـ 25 الى 30 % من العائلات.

مراسل درعا 24 في منطقة إزرع وما حولها أفاد بأنّ العديد من الأهالي وصلتهم رسائل استلام مخصصاتهم من “المؤسسة العسكرية” في مساكن إزرع، وبعد تحمّلهم مشقة وتكلفة الوصول الى إزرع، تم إبلاغهم أن يعيدوا عملية الطلب، وتغيير منفذ البيع من المؤسسة الى صالة إزرع.

موضحاً، بأنه من المستحيل أن تحصل على مخصصاتك من المؤسسة العسكرية، ولن تستطيع الوصول إلى الباب الرئيسي للمساكن، حيث تعليمات ضابط أمن المساكن أن جميع مخصصات المساكن من غاز ومازوت ومواد غذائية وغيرها لأهل مساكن الضباط فقط. مما اضطر المواطنون إلى إعادة الطلب ومعظمهم لم تصلهم الرسالة مرة ثانية.

اقرأ أيضًا: مراكز السورية للتجارة قليلة العدد والعدة، والسكر والرز عبر رسائل نصية أيضاً!

ضاعت المخصصات لمن لم تصله الرسالة النصية

 ‏في حين صرح مدير عام السورية للتجارة أنه من لم تصله الرسالة النصية، فَقَدَ مخصصات الشهرين السابقين! وعليه أن يطلب مخصصات شهر 12 و1، محمّلاً شركة تكامل المسؤولية عن عدم إرسال الرسائل النصية، وأن المواد مكدسة في الصالات.

  شركة تكامل ردت على ذلك بأنّها جهة تنفيذية وأنّ السورية للتجارة هي التي تتحمل كامل المسؤولية عن التقصير، وبين هذه وتلك ضاعت مخصصات المواطنين.

اقرأ أيضًا: مدير مؤسسة السورية للتجارة: أرز صنف ثالث ورابع لا يعني أنَّه رديء!

يُشار إلى أنّ السورية للتجارة تبيع الواحد كيلو غرام من السكر بـ 500 والأرز القصير 600، وبدأت بتوزيع مادة الزيت هذا الشهر بسعر 2900 ومعدل 2 لتر لكل عائلة شهرياً.

السورية للتجارة وشركة تكامل
البطاقة الذكية – السورية للتجارة وشركة تكامل
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9041 صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *