قامت عائلة المُختطَف الشاب “رنس طرشان الحريري” من بلدة بصر الحرير في ريف درعا الشرقي، وهو مختطف في محافظة السويداء منذ قرابة ثمانية أشهر، بالقبض على أحد المتورطين بحادثة الخطف، أثناء تواجده في درعا. وفق ما أفادت به مصادر مُقرّبة من عائلة “الحريري”. 

 وقالت المصادر، بأنّ الشخص الذي تم القبض عليه والذي ينحدر من محافظة السويداء، اعترف بتفاصيل حادثة الخطف وبعمليات خطف وتشليح وسرقة أُخرى، بمساعدة أفراد العصابة التي يعمل معها، وقد تم توثيق هذه الاعترافات بالصوت والصورة. 

وطالبت عائلة “الحريري” مشايخ ووجهاء السويداء بالقدوم إلى منزل ”الحريري“ لسماع الاعترافات، حتى يكونوا شهوداً على ذلك. مؤكدةً بأنهم مستمرون بالحفاظ على الحل السلمي الذي انتهجوه منذ بداية اختطاف ابنهم، وبأنهم ضد جميع عمليات الخطف والسرقة والتشليح التي تشهدها المحافظتين. 

فيما كانت رصدت درعا 24 اختطاف “رنس طرشان الحريري” أثناء تواجده فى محافظة السويداء في مطلع شهر مارس / آذار الماضي 2021، ولم يتم معرفة مصيره بعد ذلك، وقد ناشدت عائلته وجهاء ومشايخ السويداء ودرعا لمساعدتهم في الكشف عن مصير ابنهم، وعند عدم قدرتهم معرفة مصيره، قام أقاربه بعدّة عمليات خطف مضاد، للضغط على عصابات الخطف للإفراج عنه، ولكن سرعان ما كانوا يفرجون عنهم بعد أيام قليلة، كبادرة حسن لمعرفة مصير ابنهم.

إقرأ أيضًا: الإفراج عن مختطفين من السويداء في درعا، واستمرار اختطاف آخرين في المحافظتين

يشار إلى أنّ حوادث الخطف بين محافظتي درعا والسويداء لا تكاد تغيب عن الواجهة حتى تعود من جديد، حيث يقوم عليها عصابات منتشرة في كلا المحافظتين، وهناك محاولات من قبل الشخصيات الفاعلة في المحافظتين لإيجاد حلول من شأنها أن توقف هذه الحوادث ولكن دون فائدة. في حين تقف الجهات الأمنية وحواجزها العسكرية والمُنتشرة في المحافظتين موقف المُتفرج، وهناك اتهامات لها بالتورط في حوادث الخطف والسرقات والتشليح.

https://daraa24.org/?p=16381

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.