أعلنت مؤسسة السورية للتجارة فتح باب بيع المواد الغذائية المتوفرة في صالاتها للعاملين في الدولة بالتقسيط، وبسقف 500 ألف ليرة سورية، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان.

وحددت الشريحة المستهدفة بالتقسيط بأنها فئة العاملين الدائمين في الدولة والعاملين بعقود سنوية، على ألا تنتهي عقودهم خلال فترة التقسيط.

فيما المواد المعروضة للتقسيط هي فقط المواد الغذائية المتوافرة في المؤسسة، والمشتراة قطعياً، باستثناء المواد التي يتم بيعها بموجب البطاقة الإلكترونية.

كما أوضحت المؤسسة الحكومية بأنّ سقف التقسيط هو 500 ألف ليرة لكل عامل، من دون فوائد، على أن يسددها خلال 12 شهراً، اعتباراً من الشهر الذي يلي محضر الاستلام.

في حين تبدأ بقبول طلبات التقسيط اعتباراً من الـ 17 من الشهر الجاري، وحتى الـ 17 من شهر نيسان المقبل.

تكرر مؤسسة السورية للتجارة سنوياً هذه العروض للتقسيط، ولكن العديد من الموظفين يؤكدون بأنّ هذه العروض لا تُغني ولا تسمن من جوع، حيث احتياجاتهم الشهرية تفوق هذه المبالغ التي يتم تحديدها لمرة واحدة فقط، ثم أنّ هناك شروط وأوراق يجب تقديمها قبل الحصول على المواد الغذائية، التي من المفترض أنهم يقومون بتأمينها من خلال رواتبهم الشهرية.

جديرٌ بالذكر أنّ موظفي الدولة كبقية أفراد المجتمع السوري هذه الأيام، يعانون أشد المعاناة في تأمين أبسط المواد الغذائية لأسرهم، وذلك نتيجة ضعف الدخل الذي يحصلون عليه، حيث رواتبهم الشهرية لا تكفيهم لشراء أساسيات الحياة، فلا يتجاوز راتب الموظف الـ 20 دولار أمريكي ويحتاج المواطن إلى عشرة أضعاف ذلك لتأمين حاجاته الأساسية من المواد الغذائية وغيرها.

https://daraa24.org/?p=18816

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *