فيروس كورونا

وباء كورونا يزداد انتشاراً في درعا، والالتزام بالإجراءات الوقائية معدوم!

يتفاقم وباء كورونا وتتضاعف أعداد الإصابات، وهناك حالات وفيات، وقد بدأت وزارة الصحة في سوريا بالإعلان عن بعض هذه الإصابات. في حين تغيب الإجراءات الوقائية. فتخرج المسيرات الحزبية، وتُقام حفلات زفاف، فيجتمع فيها المئات بدون أي أدنى التزام بالتباعد المكاني أو ارتداء الكمامات.

أفاد مراسل درعا 24 بوجود حالة وفاة لشاب يعمل ممرضاً في أحد مراكز العزل الصحي في المحافظة، وهو ينحدر من بلدة المسيفرة، مُصاب أساساً بمرض السكري، ولقى مصيره بعد إصابته بفيروس كورونا.

أضاف المراسل: بأنّ هناك الكثير من الحالات المُشتبه بها والحاملة للفايروس ولكن لا يتم الكشف عنها، في ظل الحديث عن النقص في مادة الأوكسجين في عموم المحافظة، في حين لا يوجد إحصائيات دقيقة لأعداد المصابين.

اقرأ أيضً: وباء كورونا بين الوعي وغياب الوعي، ما حال درعا؟

وقد كانت آخر إحصائية لوزارة الصحة في سوريا أوضحت بلوغ عدد الإصابات بفايروس كورونا في محافظة درعا 294 إصابة، و 168 حالة شفاء، و 10 حالات وفاة.

بينما مدير الصحة منذ أكثر من أسبوع أعلن بأنّ مجموع الحالات المؤكدة في محافظة درعا منذ انتشار جائحة كورونا حتى تاريخه 336 حالة، منها 15 حالة وفاة. مؤكداً بأنّ هذه المرحلة خطيرة جداً، والإصابات في تصاعد وازدياد، والأمر يحتاج لتوحيد الجهود والالتزام الجدِّي، بالإجراءات المتّخذة للتصدّي لوباء كورنا. من ارتداء الكمامات وتعقيم وغسل الأيدي والنظافة، ومنع التجمعات لضبط الانتشار ومنعه.

فيما رصدت درعا 24 الأحد الماضي 16 – 11 – 2020، خروج مسيرة حزبية بمناسبة ما يُسمى الحركة التصحيحية، شارك فيها مسؤولون وموظفون من الدوائر الحكومية بما في ذلك مديرية الصحة في درعا. ولم تشهد هذه المسيرة أي التزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية من فيروس كورونا.

في ذات السياق فإنّ هناك بعض العادات الاجتماعية المنتشرة في محافظة درعا وهي التجمع الكبير للزواج، وإقامة حفل وتركيب إذاعات واجتماع المئات، إيضاً دون أي التزام بالإجراءات الوقائية من فايروس كورونا.

اقرأ أيضًا: محافظ درعا ومرافقيه يوزعون “فولارات حزب البعث” على الطلاب لمواجهة كورونا

يُشار إلى أنّ الإحصائية الأخيرة المُعلنة بفايروس كورونا في سوريا من قبل وزارة الصحة هي 6991 إصابة، و 2924 حالة شفاء، و 363 حالة وفاة.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=6575

تعليق واحد

  1. ناس بايعيتها ومش سائلة والله الواحد صار يستحي بيجي حدا وبدو يسلم مباوسة وكأنو ما في شي وبس تبعد وتقلو كورونا ، بيزعل وبقول اللي كاتبو الله بدو يصير…. وما في قوانين تمنع وتنطم هالشي لانو ما في دولة للاسف

شاركنا برأيك؟