مصادر من لجان التفاوض، لا يوجد تقدم في المفاوضات بين ضباط اللجنة الأمنية واللجان المركزية، حيث يصرّ ضباط اللجنة الأمنية على شرط تسليم أسلحة خفيفة، ما زالت بحوزة المقاتلين المحليين، بموجب اتفاقية التسوية والمصالحة التي تمت في العام 2018.

 وأشارت المصادر إلى أن اللواء “حسام لوقا” أحد أبرز ضباط اللجنة الأمنية في مدينة درعا، يصرّ على العودة إلى الاتفاق الأول، الذي وقعت عليه لجنة درعا سابقاً، ثم تبع ذلك العديد من التطورات التي حدثت في الشهر الماضي و عطّلت تنفيذه.

إقرأ أيضًا: المفاوضات حول درعا البلد، تبادل التهم بين المفاوضين

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=14214

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.