تعاميم تخص المعتقلين في معظم أنحاء درعا بتوجيه روسي! 

انتشرت العديد من التعاميم في العديد من المدن والبلدات في محافظة درعا، جاء فيها نداءات بتقديم أسماء المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية، وكذلك في بعضها المنشقين والمطلوبين. عن طريق المخاتير أو رؤساء البلديات أو مدراء فرق حزب البعث.

 بلدة خبب شمالي درعا:

حصلتْ درعا 24 على نسخة من تعميمٍ، موجهاً لأهالي بلدة خبب في الريف الشمالي من محافظة درعا. يقضي بمراجعة مختار البلدة، من قِبل جميع الفارِّين والمتخلِّفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

جاء في البلاغ أيضاً؛ بأنّ الأشخاص الّذين ليس بحوزتهم دفتر خدمة العلم، فيتوجب عليهم مراجعة شعبة التجنيد، لمنحهم دفتر الخدمة العسكرية.

أمّا بخصوص أولئك الذين يحملون بطاقة تسوية، فقد تم منحهم مهلة ستة أشهر، لمراجعة شعبة التجنيد. أما الذين ليس لديهم بطاقة تسوية، فيتوجب عليهم مراجعة مكتب التسوية  في مركز محافظة درعا للحصول على مهلة مدتها ستة أشهر.

فيما تم إلحاق البلاغ بملحق، يتعلّق بالموقوفين، جاء فيه: بأنّه على كافة أهالي البلدة ممن لديه موقوفين، تسجيل اسم الموقوف كما هو مفصل بالهوية الشخصية، وكتابة تاريخ التوقيف، والمحكمة المُحال إليها، ومكان توقيفه الحالي.

اقرأ أيضًا: أسماء المعتقلين الذين تم الإفراج عنهم اليوم في درعا 08-02-2021

 مدينة جاسم شمالي درعا:

انتشر تعميم عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أهالي مدينة جاسم، بأنّ من لديه مفقود أو موقوفًا، عليه التوجه إلى مجلس مدينة جاسم لتسجيل وتوقيع اوراق ثبوتية عن طريق ذويه، وخلال مدة اقصاها 24 ساعة.

 بلدة جلين ومساكن جلين، والمزيرعة غربي درعا :

جاء النداء في هذه البلدات، “إلى أهالي الموقوفين، والمفصولين من وظائفهم، والمطلوبين سواء لجهات أمنية أو بحقهم قضايا جنائية أو دعاوى قضائية، المبادرة لتسجيل اسمائهم في المدرسة الابتدائية، مصطحبين معهم تفصيل الهوية الشخصية، وتاريخ الاعتقال والمحكمة المُحال إليها ومكان الاعتقال بالنسبة للموقوفين. وتاريخ الفصل من الوظيفة، وسبب الفصل ومكان العمل بالنسبة للمفصولين من وظائفهم، والجهة الطالبة فيما يخص المطلوبين لأحد الجهات الأمنية.

 مدينة نوى غربي درعا:

نادت مساجد مدينة نوى: “إلى سكان المدينة، ممن لديهم شخص معتقل، أن يقوم بالتوجه الى شعبة حزب البعث في المدينة، لتسجيل معلوماته، وجميع أوراقه الثبوتية. وذلك خلال 24 ساعة فقط”.

 مدينة الحارة شمالي درعا: 

انتشر تعميم في مدينة الحارة، يطلب من الأهالي ممن لديهم شخصًا معتقلًا أن يُراجعوا المخاتير في المدينة، لتسجيل جميع المعلومات المتعلقة بمعتقليهم.

اقرأ أيضًا: «تجارة الأرواح» ملايين من ابتزاز الأهالي لمعرفة مصير أبنائهم في السجون

 مدينة طفس غربي درعا، ومنطقة درعا البلد:

جاء التعميم في مدينة طفس، وفي درعا البلد، عن طريق اللجان المركزية، حيث طالبت بنفس المطالب في القرى والبلدات الأخرى، بأنّ كل شخص لديه معتقل أن يقدم معلوماته، ومكان اعتقاله، وآخر مكان تم معرفة تواجده فيه.

لم تقتصر التعاميم على البلدات والمدن التي ذكرها، بل انتشرت التعميمات – بحسب مراسلو درعا 24 – في معظم مناطق محافظة درعا، وتضمن نفس المضامين، مع اختلاف طريقة العرض، ومكان جمع المعلومات. وجميعها اتفقت على أنَّ ذلك بتوجيه من الشرطة العسكرية الروسية في محافظة درعا. فيما تم تسميته محاولة تهدئة جديدة في الجنوب السوري، قبل بدء العملية الانتخابية، والتي هي عبارة عن استفتاء جديد، لرأس السلطة في سوريا “بشار الأسد”، والتي بدأ الترويج له في عدة مناطق في سوريا، من خلال المهرجانات الخطابية.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=10716صفحة درعا 24 على تويتر

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *