توثيق الانتهاكات خلال شهر حزيران 2020

توثيق الانتهاكات خلال شهر حزيران / يونيو 2020

وثقتْ درعا24 خلال شهر حزيران/يونيو 2020 سقوط ما لا يقلّ عن 32 قتيلاً على أرض محافظة درعا، وذلك نتيجة استهدافهم إمّا بعمليات اغتيال أو سقوطهم أثناء اشتباكات، بينهم (7) مدنيين، و (23) عسكرياً منهم من عناصر التسوية والمصالحة ومنهم من قوات حكومية، إضافةً إلى (2) جثتين مجهولتين.


استهداف مباشر
اشتباكات
جثتين لم يتم التعرف علي أصحابها
الضحايا من المدنيين
محاولات الاغتيال

استهداف المدنيين
حالات الخطف


استهداف مباشر

تم اغتيال (16) شخصًا خلال هذا الشهر، ولم يتمّ التعرّف على من قام باغتيالهم، بينهم (9) قُتلوا بواسطة عبوة ناسفة استهدفت حافلة تابعة للفيلق الخامس المدعوم من روسيا، و (3) من عناصر التسوية والمصالحة بواسطة عبوة ناسفة في درعا البلد، و (6) بواسطة اطلاق نار اثنين منهم عساكر من مرتبات الفرقة الرابعة، 3 من عناصر التسوية، وواحد من عناصر الفيلق الخامس.



اشتباكات

فيما قُتل أيضاً (5) خمسة أشخاص خلال اشتباكات بين مجموعات من الفيلق الخامس من أبناء المنطقة من جهة وحاجز تابع لجهاز أمن الدولة من جهة أخرى، ثلاثة منهم عناصر الفيلق الخامس، وضابط وعنصر من أمن الدولة.



جثتين لم يتم التعرف علي أصحابها

وقد عُثر نهاية هذا الشهر على جثتين مجهولتين في الريف الغربي من درعا، ولم يتم التعرّف عليهما حتى لحظة نشر هذا التقرير.



الضحايا من المدنيين

تم توثيق سقوط ضحايا من المدنيين بلغ عددهم 7 أشخاص، قُتل أحدهم جرّاء انفجار عبوة ناسفة، و3 جرّاء إطلاق نار، و 3 من عائلة واحدة في مدينة إنخل شمالي درعا في ظروف غامضة؛ (جدّ وجدّة وحفيدتهما).

في ذات السياق فقد أُصيب خمسة مواطنين ثلاثة منهم بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي الصورة والحراك شرقي درعا، واثنين في مدينة جاسم شمال درعا، أحدهم خلال شجار، والآخر جرّاء إطلاق نار عشوائي.

فيما أُصيب طفلين أحدهما جرّاء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات الحرب، والآخر طفلة جراء انفجار عبوة ناسفة، وعُثر على مواطن عليه آثار إطلاق نار في القدمين على طريق الحراك – الحريك.



محاولات الاغتيال

وثقت درعا24 خلال حزيران محاولات اغتيال نتج عنها إصابات ولم يُقتل الأشخاص المُستهدفين وبلغ عددهم (32) شخصا، حيثُ أُصيب ما يزيد على 25 عنصر من عناصر الفيلق الخامس خلال تفجير الحافلة السابقة الذكر، وكان هناك أيضاً محاولة اغتيال لأحد العسكريين باستهداف سيارته على طريق غرز – درعا، إضافةً إلى اثنين من عناصر التسويات المنضمين للأمن العسكري، و 4 من عناصر من التسويات اثنين منهم من مدينة طفس في الريف الغربي، واثنين في بلدة ام ولد في الريف الشرقي وبلدة داعل في الريف الأوسط.



استهداف المدنيين

فيما جرى خلال هذا الشهر عمليات استهداف مباشرة لـ 8 مدنيين، ثلاثة منهم في بلدة طفس على إثر شجار عائلي، واثنين في بلدة الطيبة في الريف الشرقي، واثنين في درعا البلد عن طريق زرع عبوة ناسفة لأحدهما وجدت في سيارته، وإطلاق النار على الاخر بشكل مباشر.



حالات الخطف

وثقتْ درعا24 (7) حالات اختطاف في محافظة درعا خلال حزيران، ولم يُعرف مصير 6 منهم حتى اليوم، (4) منهم من الرجال؛ أحدهم تم اختطافه في درعا البلد، وآخر على طريق مساكن جلين، والثالث في بلدة المزيريب وواحد في مدينة جاسم. فيما تم فقدان (2) سيدتين وطفلة في مدينة درعا وضمن المربع الأمني.

وكانت في نهاية هذه الشهر تمكنت مجموعة من الفيلق الخامس في محافظة درعا من تحرير مواطن من السويداء من ايدي خاطفيه، وإعادته إلى أهله.

يُشار إلى أنّ شهر حزيران 2020 لم يكن مختلفاً عن بقية الأشهر السابقة منذ بدء تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة في محافظة درعا وحتى اليوم، حيث حالات الاغتيال تتأرجح في كل شهر وتختلف اختلافاً بسيطاً بين شهر وآخر ولكنها بشكل دائم موجودة ويسقط نتيجتها الكثير من الضحايا من المدنيين والعسكريين، في ظل غياب أي حلول دولية أو حكومية لتهدئة الصراع الموجود، ويبقى الضحية والخاسر الوحيد هو المواطن السوري


توثيق-الضحايا-خلال-شهر-حزيران-2020

الرابط المختصر: https://wp.me/pbRs9I-K3