احد-المسؤولين-في-درعا-محاطا-بعناصر-مسلحة-في-مركز-انتخابي-للادلاء-بصوته
الصورة من زيارة أحد المسؤولين لأحد المراكز الانتخابية في ريف درعا للإدلاء بصوته

ضعف إقبال على بعض المراكز الانتخابية وإغلاق بعضها!

ضعف إقبال على بعض المراكز الانتخابية وإغلاق بعضها!

تجري اليوم الأحد انتخابات مجلس الشعب في سوريا في ظل العديد من الانتقادات من قبل غالبية فئات الشعب السوري في محافظة درعا وفي غالبية المحافظات السورية ويتم وصفها بالهزلية.

أحد مراكز الانتخابات في بلدة بصر الحرير شرقي درعا تم الاعتداء عليه من قبل مجهولين لمنع تنفيذ عملية الانتخابات، وفي بلدات بصرى الشام ومعربة وأم ولد وطفس كان هناك إغلاق لبعض مراكز الاقتراع وفي أخرى كان الإقبال ضعيف جدّاً على المشاركة، بينما في مدينة درعا فقد كان هناك إقبالاً كبيراً على هذه الانتخابات من قبل الموظفين ضمن الدوائر الحكومية، وقد زار بعض المسؤولين والرُتب العسكرية هذه المراكز.

مصدر محلي رفض الكشف عن اسمه قال لمراسل درعا24 بأنّ هناك عملية تزوير تجري في مركز الانتخابات في مدينة بصرى الشام، حيث تم أمس الدخول إلى دائرة النفوس وأخذ سجلات فيها أسماء وأرقام وطنية بغية زجّ أسمائها بالانتخابات بدون حضورها.

فيما أوضح “حقوقي سوري” بأنّ انتخابات مجلس الشعب في سوريا تُعتبر غير شرعية وذلك وفق للدستور السوري، حيث يتواجد خارج سوريا ما يزيد على 8 مليون سوري غير قادرين على التصويت وهو ما يشكّل نسبة ثلث الشعب السوري، فضلاً عن عدم مشاركة مناطق شرقي الفرات، وكذلك منطقة شمال غرب سوريا إدلب وأجزاء من حلب.

يُشار إلى أنّ عدد المُرشحين لهذه الانتخابات 2100 مرشحاً من جميع المحافظات السورية بينهم 32 من درعا يتنافسون على 10 مقاعد، بعض من هؤلاء المُرشحين يُعد من أبرز رجال الأعمال في سوريا وبعضهم الآخر من أبناء العشائر، بينما يوجد منهم من المُدرجين على لوائح العقوبات الأوربية.

الرابط المختصر: https://wp.me/pbRs9I-Pw

شاركنا برأيك؟