فيروس كورونا

متى ستُعلن الصحة السورية عن إصابات كورونا الجديدة في درعا؟

متى ستُعلن الصحة السورية عن إصابات كورونا الجديدة في درعا

قالتْ ’’ مصادر خاصّة ‘‘لـ درعا24 بأنّ نتائج تحليل فايروس كورونا لشخصين من محافظة درعا ظهرتْ يوم أمس “إيجابيٍة”، أحدهم قادم من الكويت – زوجته مُصابة وموجودة في الحجر الصحي -، أما المصاب الآخر فهو قادم من الإمارات – وقد ثبتت إصابة والديه أيضًا يوم أوّل أمس -، ما يرفع عدد الإصابات في المحافظة إلى خمس إصابات موجودة الآن في الحجر الصحي.

وكانت رصدتْ درعا24 خلال الأسبوع الماضي ثلاث إصابات بفايروس كورونا شرقي محافظة درعا، وهي لزوجين قادمين من الإمارات، وامرأة قادمة من الكويت، وقد تجاهلتْ ’’ وزارة الصحة ‘‘ هذه الإصابات، ولم تُعلن عنها مطلقاً، على الرغم من التأكّد بأنّها مُصابة بالفايروس من قبل الكثير من المصادر الطبية والمحليّة والفعاليات المجتمعيّة، وأنّها ليستْ فقط مجرد اشتباه.

وأفاد مراسل درعا24 في المنطقة الشرقية بأنّ وفداً من مديرية صحة درعا ومن شعبة الأمراض السارية والمزمنة وقسم الترصّد، زار أمس بلدة الجيزة شرقي درعا، واجتمع في مبنى مديرية الناحية مع مجموعة من الأهالي، وبحضور أمين فرقة حزب البعث ومدير الناحية.

وأضاف؛ خلال الاجتماع تم إبلاغ الأهالي بالحالات الثلاث “المشتبه بها” – حسب تعبيره – وبأنّهم موجودين في العزل الصحي في مدينة إزرع منذ أربعة أيام، وذلك على الرغم من أنّ اختبار كورونا يستغرق صدور نتائجه كأقصى حدّ يومين من تاريخ أخذ المسحات للفحص.

في ذات السياق؛ فقد لاقى تعامل ” وزارة الصحة السورية ” مع الإصابات الخمسة بالفايروس في ريف درعا الشرقي، وعدم الإعلان عنها وإخفاءها وكأنها تهمة أو عيب سخطاً شعبياً واسعاً، وقال أحد الأهالي من إحدى بلدات شرقي درعا لـ درعا24 ’’ بأنّ هذا النهج الّذي تنتهجه الوزارة يؤدي إلى توسع الانتشار، والناس تريد معرفة مكان الإصابات لأخذ الاحتياطات الّلازمة لذلك، في وقت قامتْ فيه الحكومة برفع غالبية الإجراءات المُتبعة بخصوص الوقاية من الفايروس ‘‘.

أضاف؛ حول الاجتماع في بلدة الجيزة أول أمس ’’ إنّ الاجتماع لاقي موجة انتقادات واسعة من الأهالي، مستنكرين التعامل مع المنطقة الّتي ظهر فيها إصابات بهذه الطريقة، وحتّى موقع الاجتماع والشخصيات الحاضرة فيه، كمدير الناحية أو أمين فرقة الحزب، هو أمر مثير للريبة، فما علاقة الناحية أو الحزب بهذا الأمر؟ ‘‘

وكانت في وقتٍ سابق تحدثتْ مصادر طبية لـ درعا24؛ بأنّ هذه الحالات القادمة من خارج القطر خضعتْ للحجر الصحي لمدّة 14 يوماً، وأُجري لها اختبار ( PCR ) عند وصولها إلى الأراضي السوريّة، ولدى عودتها إلى منازلها لُوحظ عليها بعض الأعراض فتمّ إعادة الاختبار، لتظهر نتيجته الأخيرة إيجابية، أي أنّها تحمل الفايروس.

يُذكر أنّ العاملين في القطاع الصحي في محافظة درعا، يبذلون جهوداً عظيمة وخاصّةً في مثل هذه الظروف الاستثنائية، ويتلقون رواتب قليلة جداً لا تتناسب مع متطلبات الحياة المعيشية الحالية، وكذلك تواجه ” وزراة الصحة السورية ” انتقادات كثيرة من قبل العديد من المواقع الإعلامية، الّتي تشكك بأنّ الوزارة تُصدر الأرقام الحقيقية للإصابات بفايروس كورونا، ولا أحد يعرف السبب وراء كل هذا.

الالتزام-باجراءات-الوقاية-مشانك-ومشان-غيرك
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=2161قناة درعا 24 على التيليغرام