سوء نوعية الخبز في درعا جنوب سوريا
سوء نوعية الخبز في درعا

نقص وسوء نوعية الخبز في درعا، وبدء طرحه عبر الذكية!

بدأت ” وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ” في اليومين الماضيين طرح مادة الخبز عبر البطاقة الذكية كتجربة في محافظتي دمشق وريف دمشق، وذلك تمهيداً لتطبيقه في بقية المحافظات السورية، ويأتي ذلك في ظل أزمة ونقص في مادة الخبز، وضعف في جودته.

وأكدتْ الوزارة؛ أنّ بداية طرح الخبز عبر البطاقة الذكية وتطبيقه سيكون فور الانتهاء من الترتيبات، وذلك بحسب تعبيرهم؛ ” يضمن حصول المواطنين على الخبز بالطريقة المناسبة وبدون أي مشاكل “.

في ذات السياق؛ صرّح اليوم ” معاون وزير التجارة الداخلية ” لإحدى المحطات الإذاعية المحلية، بإنّه لا صحة لما يتم تداوله حول إلغاء آلية بيع الخبز عبر البطاقة الذكية، والعمل بها مستمر وهي الآن بفترة تجريبية، حيث باشرتْ الأفران بتوزيع المادة للمعتمدين عبر البطاقة الذكية في دمشق وريفها، وسيتم قريباً البدء بتوزيعها للمواطنين عبر البطاقة في كل المحافظات السورية.

فيما يشتكي العديد من المواطنين في محافظة درعا وفي سوريا بشكل عام من النقص في مادة الخبز وسوء نوعيته، حيث في بعض البلدات والقرى في درعا حصّة المواطن في كل يوم هي رغيفان أو أقل، ونوعية الخبز الخبز تكون في غاية السوء.

ما رأيك في طرح مادة الخبز عبر البطاقة الذكية، وما هو واقع مادة الخبز في بلدتك من حيث الكمية والنوعية؟

شاركنا برأيك؟