توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أيار/ مايو 2021

توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أيار / مايو 2021

محتويات تقرير توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أيار / مايو 2021

مقتل المدنيين

إصابة المدنيين

الاغتيالات

محاولات الاغتيال

 لم تتوقف عملياتُ القتل في محافظة درعا خلال شهر أيار /مايو 2021 شأنه في ذلك شأن جميع الأشهر السابقة منذ أعوام، وقد وثقتْ درعا 24 خلال هذا الشهر سقوط ما لا يقلّ عن 46 قتيلاً على أرض محافظة درعا، معظمهم تمّ اغتيالهم بشكل مباشر، وبعضهم نتيجة انفجار مخلّفات الحرب، وقد كان من بينهم 25 مدنياً، و21 آخرين، جلّهم من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة، ممن لم ينضموا لأي جهات عسكرية، وممن انضموا لأجهزة أمنية أو عسكرية، إضافةً إلى ضابطين وعساكر اثنين من الجيش وخمسة عناصر من الأجهزة الأمنية.

الضحايا من المدنيين

استمر خلال الشهر الخامس من هذا العام سقوط الضحايا بين صفوف المدنيين، وقد لوحظ ازدياد عددهم هذا الشهر، حيث كانوا 25 مدنياً في عموم محافظة درعا، بينهم أربعة أطفال وسيدتين. 

قُتل بعضهم جرّاء إطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، وبعضهم الآخر أثناء استهداف آخرين، وبعضهم قُتل جراء انفجار موادّ من مخلّفات الحرب.

كان من بين المدنيين الذين قُتلوا هذا الشهر مدرّس وعامل سابق ضمن منظمات مجتمع مدني في الريف الشمالي من درعا، وآخر مدني يعمل عضواً في قيادة شعبة حزب البعث في منطقة حوض اليرموك.

إصابات المدنيين

فيما كان هناك أيضاً إصابات بين صفوف المدنيين، حيث أصيب خلال هذا الشهر 13 مدنياً، بينهم ثلاثة أطفال، اثنين منهم جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة الشيخ مسكين، وأما الآخر فقد أُصيب جراء إطلاق نار عشوائي من قبل أجهزة أمنية في مدينة نوى.

وقد كان من بين المصابين أيضاً، أربعة أُصيبوا جراء إطلاق نار مباشر من قبل حواجز عسكرية في مدينة درعا، حيث تم إطلاق النار على شبان يستقلون دراجات نارية، كانوا يرددون هتافات ضد نظام الحكم في سوريا.

وكان من بين المدنيين الذين أُصيبوا هذا الشهر اثنين أُصيبا جرّاء خلاف شخصي بينهم وبين آخرين، في حادثتين متفرقتين، وفي مكانين مختلفين في المحافظة.

إقرأ أيضًا: التقرير السنوي لـِ توثيق الانتهاكات لعام 2020 في محافظة درعا

حوادث الاغتيال

قُتل في هذا الشهر خلال حوادث اغتيال متفرقة 21 شخصاً، منهم 12 من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة، 3 منهم من عناصر التسوية ممن عملوا في وقتٍ سابق ضمن فصائل محلية، ومن ثمّ حصلوا على بطاقة تسوية، ولم ينضموا لأي جهة عسكرية.

كذلك كان منهم 9 آخرين من العاملين سابقاً ضمن الفصائل المحلية، ممن انضموا فيما بعد لتشكيلات عسكرية وأمنية، أربعة منهم من المنخرطين في صفوف الفرقة الرابعة، وأربعة من العاملين ضمن مجموعات محلية عاملة مع اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، وواحد فقط من العاملين لصالح جهاز الأمن العسكري. 

في حين قُتل هذا الشهر ضابطين  برتبة ملازم في الجيش، وقُتل خمسة عناصر من مرتبات الأجهزة الأمنية بعمليات اغتيال مباشرة، واثنين عساكر ممن يؤدّون الخدمة العسكرية في محافظة درعا.

محاولات الاغتيال

 حاول مسلحون مجهولون اغتيال 14 شخصاً، خلال عمليات استهداف مباشرة، نجا أصحابها من الموت، وأدى ذلك إلى إصابة بعضهم. كان من بين هؤلاء أربعة أشخاص  ممن كانوا ينضمون للفصائل المحلية سابقًا والذين خضعوا في العام 2018 لاتفاق التسوية والمصالحة ولم ينضموا لأي جهات عسكرية أو أمنية. وكان من ضمنهم أيضاً أربعة أشخاص  من العاملين ضمن صفوف اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، وثلاثة من المنضوين لفرع أمن الدولة، واثنين من المنضمين للفرقة الرابعة.

 من الجدير بالذكر بأنّ هناك المئات من أبناء مدن وبلدات محافظة درعا، يتم اغتيالهم بحوادث استهداف مباشرة، ممّن يحملون بطاقة تسوية ومصالحة، والذين عملوا سابقاً ضمن فصائل محلية في مناطق مختلفة من درعا، والتي كانت قد فُرضت عليهم وعلى غيرهم في منتصف العام 2018 اتفاقية التسوية والمصالحة، وقد اضطر الكثير منهم للانضمام للفرقة الرابعة والفيلق الخامس ولبعض الأجهزة الأمنية بُغية حماية أنفسهم، وبقائهم في مناطقهم، وتأدية خدمتهم العسكرية فيها.

توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أيار / مايو 2021
الرابط المختصر: https://daraa24.org/monthlymay21صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *